30/11/2021 1223 1223 1223 1223
ــ بيان صادر عن وحدة المرأة في نقابة المحامين الفلسطينيين بمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني .
.

 

ــ بيان صادر عن وحدة المرأة في نقابة المحامين الفلسطينيين بمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني .

غزة - إعلام النقابة - يصادف اليوم ذكرى اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني، ومازال الشعب الفلسطيني يعاني الويلات ذاتها منذ سنوات طويلة، غير أنها تحل هذا العام في ظروف بالغة التعقيد يعيشها الملايين من الشعب الفلسطيني منهم فوق أرضهم وفي الشتات، و يفاقم حدة الوضع سوء سياسات الاحتلال الإسرائيلي المدعومة بصمت دولي.

تحل علينا هذه المناسبة في ظل استمرار الاحتلال الإسرائيلي بارتكاب جرائم حرب خطيرة وانتهاكات واضحة للقانون الدولي، عبر سياسة هدم المنازل وتهجير قرى كاملة من الفلسطينيين وإصدار قرارات الإبعاد المجحفة بحقهم، والاستمرار في التوسع الاستيطاني، ومحاولات تهويد المسجد الأقصى، فضلاً عن الحصار الخانق الذي تفرضه على قطاع غزة للعام الخامس عشر على التوالي.

ترى وحدة المرأة في نقابة المحاميين في مناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني فرصة متجددة لتسليط الضوء على ما يعانيه الفلسطينيون في مخيمات اللجوء وفي الشتات من ظروف معيشية قهرية قاسية وأوضاعاً لا إنسانية، وما يتعرض له الأسرى والأسيرات في سجون الاحتلال الإسرائيلي من انتهاكات لكافة حقوقهم التي أقرها لهم القانون الدولي والاتفاقيات والمعاهدات الدولية وخاصة اتفاقيات جنيف الأربعة والعهدين الدوليين للحقوق السياسية والمدنية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية، أثقلت جائحة كورونا واستمرار ظهور الطفرات الجديدة منها كاهل الفلسطينيين وزادت من قسوة الظروف المعيشية وانتشار للفقر والبطالة، وتقليص فرص العمل.

بينما العالم دأب العالم للاحتفال في اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني منذ إن دعت إليه الجمعية العامة للأمم المتحدة في 29نوفمبر من العام 1977 بسلسة اجتماعات خاصة تعقد في مقر المنظمة الدولية في نيويورك، فإن وحدة المرأة في نقابة المحاميين في حلول هذه الذكرى تطالب بما يلي:

1. ندعو الدول والمنظمات والهيئات الحكومية الدولية ومؤسسات المجتمع المدني على تكثيف منابرها للتنبيه لخطورة ما يتعرض له الشعب الفلسطيني وقضيته والتذكير بمأساة تهجيره وتشريده وحصاره وسلبه حقوقه الغير قابلة للتصرف.

2. ندعو المجتمع الدولي والأطراف السامية بألا يقصر فعاليته بالتضامن مع الشعب الفلسطيني بشعارات وخطابات روتينية، بل أن يكون هناك ترجمة على أرض الواقع من خلال الضغط على الاحتلال الإسرائيلي، للالتزام باحترام قواعد القانون الدولي وتعزيز أوضاع حقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

3. ندعو الجمعية العامة للأمم المتحدة لإلزام الاحتلال الإسرائيلي لدعم حق الشعب الفلسطيني في حقه في تقرير مصيره، وإقامة دولته المستقلة، وإنفاذ حق عودة اللاجئين إلى ديارهم وأراضيهم التي هجروا منها عام 1948، وتعويضهم بمقتضى القرار الأممي194.

#نقابة_المحامين_الفلسطينيين

#اليوم_العالمي_للتضامن_مع_الشعب_الفلسطيني


مصدر الخبر: النقابة